لقد أغرى حب المعدات توم استيفينسون بعيداً عن مسيرة مهنية في Bay Street للعودة إلى شركة أبيه الشهيرة في تأجير المعدات في أونتاريو، كندا.

ومثل أبيه من قبله، فإن توم يعتمد على شركة ريتشي وإخوانه لكي توفر له وصولاً أفضل للسوق العالمية.

لا أحد يجمع بين الإنترنت والأسلوب الناجح للمزاد في الموقع مثل شركة ريتشي وإخوانه

Tom Stevenson

"عندما تقدم شركة ريتشي وأخوانه على فعل شيء ما، فإنهم يفعلونه بالطريقة الصحيحة،" قال ذلك توم استيفينسون، رئيس شركة هاب إكويبمينت، وهي شركة كبير مستقلة متخصصة في بيع وتأجير المعدات قائمة في تورونتو، بأونتاريو. "لن تصمد لمدة 50 سنة في التجارة إذا لم تقم بفعل ذلك على النحو الصحيح."

يمكن قول نفس الشئ عن شركة هاب نفسها جد توم المدعو تي إتش استيفينسون قام بتأسيس هاب في عام 1946. لقد باع الشركة إلى ابنه فيرن - والد توم - بعد عقدين. وبعد انتهاء الكلية، درس توم القانون وعمل لفترة قصيرة في أحد البنوك الاستثمارية. وعلى الرغم من هذا أغراه حب المعدات ودفعه للرجوع إلى هاب،و في الوقت الذي توفي فيه والده عام 2001، تولى توم زمام الأمور.

وحسب توم، فإن مراعاة هاب الدقيقة لبنية أسطول المعدات قد شارك في تكامل نجاح الشركة. بدء فيرن في شراء وبيع المعدات في مزادات شركة ريتشي وأخوانه المفتوحة في الستينات من القرن الماضي.

وأضاف توم قائلاً أن "هاب وريتشي وأخوانه يعودون معا طريقاً طويلاً". "كان والدي أحد أوائل العملاء القائمين في أونتاريو. وقد بدأ في الشراء في مزادات شركة ريتشي وأخوانه لمدة طويلة قبل أن يصبح الشراء من المزادات عادة رائجة. وقد أصبح عميلاً مخلصاً وحضر ما يزيد عن 200 عملية بيع لشركة ريتشي وأخوانه حول العالم".

واستمرت هذه العلاقة حتى بعد انضمام توم إلى شركة هاب. أكملت الشركة بعض عمليات الانتشار الاستراتيجية الهامة خلال شركة ريتشي وأخوانه، بما في ذلك عملية إعادة تنظيم رئيسية في عام 2000 عندما أقبلت شركة هاب على بيع أكثر من 300 قطعة رئيسية من المعدات الحديثة في المزادات  في تورونتو؛ إدمونتون، ألبيرتا؛ و لميريلاند في ولاية نورث ايست "لقد عملنا في كل مرة عن قرب مع موظفي شركة ريتشي وأخوانه وذلك للعمل على تحقيق أقصى قيمة ممكنة من السوق العالمي، أضاف توم قائلاً.  كان مزاد تورونتو أكبر مزاد لشركة ريتشي وأخوانه في كندا في ذلك الوقت - وكان بمثابة عمل فذ مذهل.

استطرد توم قائلاً، "لقد كانت هناك عاصفة ثلجية ضخمة وسقط على الأقل قدمين من الثلوج في الليلة بين يومي المزاد. "إذا لم يكن لدى شركة ريتشي وأخوانه وسائل حديثة مع موظفين محترفين متدربين للعمل في

Tom Stevenson

ظروف متنوعة، فلن يكون بمقدورهم إجراء عملية البيع بشكل ممتاز. و ظل المزايدون يستمتعون براحتهم في المسرح المغلق المكيف - و كلما كان المزايد في الموقع الأكثر راحة، بكانت النتيجة النهائية أفضل. قدَّر توم خدمة  المزايدة على الإنترنت التابعة لشركة ريتشي وأخوانه بصفته مشترٍ - من حيث ملاءمتها - وكبائع - لأنها تجلب السوق العالمية إلى المزاد. إلا أنه يعتقد أن لا شيء آخر يمكن أن يحل محل الإثارة والجو الأخاذ الذي ينتج عن حدث المزاد الذي يتم في الموقع.

"ثمة شركات مزاد تنافسية، بعضها متوفر على الإنترنت، وبعضها تقليدي، لا أحد يجمع بين الإنترنت والأسلوب الناجح للمزاد في الموقع مثل شركة ريتشي وإخوانه." "فيما يتعلق بأعلى قيمة لمعدتك، تعتبر فرصك هي الأفضل مع مزاد شركة ريتشي وأخوانه. يدخل الناس المزايدة بثقةة لأنهم يعلمون أن مزادات ريتشي وأخوانه هي مزادات مفتوحة، لا يسمح فيها للبائع بالمزايدة على معداته الخاصة، كما أن كل شيء يباع بأوراق ملكية قانونية خالية من أي رهن. لم تترك شركة ريتشي وأخوانه أي مجال خاص بالإبداع إلا وطرقته. هم لديهم منهجية نظامية معتمدة لم تتمكن أي شركة من تقليدها أو حتى المنافسة الفعلية معها على أساس عالمي."

 كانت هاب إكويبمينت أحد عملاء ريتشي وأخوانه لمدة تزيد عن 40 عاماً - ويرى توم أنه لن يتوقف عن استخدام مزادات ريتشي وأخوانه لمساعدته في إدارة معدات شركة هاب الخاصة بالإيجار.

"لقد أقمنا علاقة استثنائية مع شركة ريتشي وأخوانه، قال توم. "لقد كان من دواعي سروري أن أتعامل مع أناس محترفين يتمتعون بالتنافسية والذين يستمتعون بما يفعلونه وليس من الضروري أن أخبر بأن كل شيء يسير على ما يرام."

تريد بيع معدة أو شاحنات؟ اتصل بنا اليوم.